ماهي الدورة الإعلامية التي شارك بها عدد كبير من نساء الرقة ودير الزور ؟

الأربعاء ١٤ - أبريل - ٢٠٢١ / 03:24 AM

اختتمت  منظمة متحالفون من أجل السلام بالتعاون مع الهيئة العربية للبث الفضائي، دورة إعلامية في موضوع (قصة الفيتشر والحماية من التضليل الاعلامي)، لشهري آذار ونيسان ٢٠٢١م، شارك بها 20 متدربة من أرياف محافظتي الرقة ودير الزور السوريتين .

تأتي الدورة في سياق مرحلة جديدة من مشروع "الإعلام من أجل السلام ومحاربةالتطرف والإرهاب " يركز فيها على "تمكين المرأة إعلاميا " كأساس لتحقيق أهداف المشروع بشكل واقعي ملموس ،خاصة في الأماكن التي تعّد بيئات تعاني من الصراع المفتوح كما هو الحال في سوريا .  

تركزت محاور الدورة التي شارك بها ثلاثة مدربين متخصصين هم : عماد السعدي وإسراء السعود ومنال أحمد ،على أربعة محاور أساسية هي:

1- قصةالفيتشر ،أهميتها البالغة كأحد الأنواع الإعلامية ، وتركيبتها وطرق إشتغالها ،وكانت الدورة بدأت بالتمهيد لذلك بشرح مفصل لأنواع اللقطات من حيث حجمها وزوايا تصويرها وحركة الكاميرا والمعاني التي تحملها كل لقطة من الناحية الصحفية وكيفية توظيفها في خدمة الرسالة المراد إيصالها للمشاهد،

2- التحرير وتناول هذا المحور التعريف بالإعلام وأساليب تحرير الأنواع الصحفية التلفزيونية، وأساسيات إجراء المقابلات من حيث التصوير وإعداد الأسئلة وإجراء المقابلات .

3- التضليل الإعلامي، نبذة عن عمليات التضليل الذي تمارسه وسائل الإعلام والتوصل الاجتماعي من الواقع السوري ، كيف نحمي أنفسنا من عمليات التضليل ونحمي مجتمعاتنا ونتجنب ممارسته ، وأهمية دور إعلام السلام مقابل التضليل الاعلامي والدعاية والتحريض على الكرهية والعنف التي تمارسها كثير من وسائل الاعلام.


4- تضمنت الدورة جلسات تدريبية حول مهارات  الحياة : مهارت الاتصال والتواصل الفعال في بيئة العمل الصحفي، ومهارات العمل الجماعي ضمن فريق، و مهارات وأساليب حل المشكلات التي تواجه فريق العمل.

وحول آراء بعض المشاركات بالدورة :
 نور متدربة من الرقة قالت : "رغم عملي في مجال الإعلام مدة ٣ سنوات لكن لدي فقر كبير به، وأتمنى أن تعطى مثل هذه الدورة على نطاقٍ أوسع في مناطق شرق الفرات"، وأضافت : " فاقت الدورة التدريبية توقعاتي وأعتبرها أنجح دورة إعلامية شاركت فيها، حيث أن المعلومات المقدمة فيها لم تتطرق لها الدورات السابقة التي شاركت بها.  

بدورها قالت (سوسن ) متدربة من الرقة أيضا :

" شجعني عنوان الدورة على المشاركة بها، ولم يكن لدي أدنى فكرة عن الإعلام والتصوير وحركات الكاميرا، وأضافت : "كان المدرب معطاءً بشكل غير اعتيادي بطرق إيصال المعلومة وشرحها وتبسيطها حتى نتمكن من فهمها وكيفية الاستفادة منها في العمل، وكانت المعلومات المكثفة على درجة عالية من الأهمية، وبالنتيجة أصبح لكل صورة ولقطة رسالة في طياتها ينبغي إدراكها  والإحاطة بها إضافة إلى تذوق الابداع في التصوير"

( تيماء) متدربة من دير الزور قالت :

"قدمت لي الكثير من المعلومات والخبرات وكيف يكون الفريق يداً واحدة في العمل، بالإضافة إلى معرفة اختيار المواضيع لعمل تقارير مصورة، وأضافت " تعلمت كيفية إجراء اللقاءات والمقابلات الصحفية وطرق كتابة الأسئلة لها، ومبادئ وأساسيات التصوير، وصياغة الخبر بطريقة تجذب القارئ" وعبرت تيماء عن أملها بتكرار مثل هذه الدورات .

يذكر أن الدورة  استمرت منذ 20 /3/ 2021  حتى 12 /4 /2021 عقدت على  مدى ثلاثة أسابيع، بنحو 24 ساعة تدريبية ، عبر تقنية التعليم عن بعد من خلال برنامج زوم (zoom).